728x90 شفرة ادسنس

  • اخر الاخبار

    السبت، 7 سبتمبر، 2013

    Ouya نحو مزبلة التاريخ

    OUYA



    اليوم البلايستيشن و الإكس بوكس و نينتندوا ليست هي المنصات الوحيدة التي تتقاتل هنا من أجل الصدارة ، فهناك الكثير من الأجهزة الترفيهية الأخرى التي تحاول الدخول الى أكبر عدد ممكن من منازل الناس حول العالم ، و لعل منصة Ouya التي ولدت في حضن الجماهير الممولة لصناعتها على Kickstarter أبرز تلك الأجهزة المتاحة اليوم.


    و لمن لايعرف Ouya  فهي جهاز ألعاب منزلي تتيح لمستخدميها استخدام مختلف الالعاب المتوفرة للأندرويد و هي لا تقبل غير ألعاب الأندرويد و قد جاءت بعد أن طرحت فكرة انتاجها على أكبر موقع في العالم لتمويل المشاريع المختلفة من خلال التبرع الجماهيري Kickstarter و تتميز في الحقيقة عن البقية بحجمها الأصغر و شكلها المميز و سعرها المغري الذي لا يتعدى 99 دولار.


    لكن هل تستحق Ouya و هذه الأناقة المرسومة على هيكلها الخارجي أن تسقط في سلة الأجهزة الفاشلة ؟ أقول نعم لأنني توصلت الى ما يمكن أن يؤدي الى ذلك ، و الأن أنت بصدد معرفتها أيضا .



    1- القليل من الألعاب الحصرية  و كثرة الألعاب القديمة و المملة.


    nexusae0_oUI5-300x168



    أي جهاز من أجهزة الألعاب بحاجة الى رصيد كبير من الألعاب المتوفرة له باختلاف أنواعها و مجالاتها و استهدافاتها ، و في حالة توفرت إحدى تلك الأجهزة على عدد قليل من الألعاب أو بعدد كبير و لكن كلها موجودة سابقا على أجهزة منافسة فهذا يعني دون شك أن ذلك الجهاز يفتقد للجاذبية و لتقديم ألعاب أكثر إثارة عليه. فلا أحد سيجازف للانتقال من البلايستيشن 3 مثلا ليستمتع ببضع ألعاب حصرية لجهاز Ouya و منها لعبة Soul Fjord لتبقى للأسف 99 في المئة من الألعاب الأخرى قديمة و تم استهلاكها من قبل على أجهزة أخرى.



    2- السعر المرتفع +مواصفات و قدرات ضعيفة نسبيا


    ouya-preorder-600x453-300x226



    بينما تنتظر الأغلبية أن تحقق Ouyaالكثير من الإقبال و المبيعات يقول الواقع أن لا مبيعات و لا إقبال كبير تشهده هذه المنصة ، لأن سعرها مرتفع بالنظر الى أسعار الأجهزة المنافسة و أيضا الى مواصفاتها مقارنة بقدرات الأخرين.


    فالناس يودون شراء البلايستيشن 3 و الاكس بوكس 360 لسعرهما الرخيص و المحدد في 200 دولار إضافة الى توفرهما على الدعم اللازم من الألعاب و التطبيقات و التحديثات البرمجية ، بينما السعر بالنسبة لهم في حالة Ouya المتوفرة بسعر 100 دولار غير مقنع لأنها غير مدعومة من شركات تطوير الألعاب الكبرى و لا تتوفر على تطبيقات و لا تقارن أبدا مع الكبار في المواصفات.



    3-  ضعف التحكم + مشاكل تجعل من اللعب لمدة طويلة متعبا


    ouya-onlive-300x180


    لطالما اهتمت الشركات الكبرى بيد التحكم الخاصة بمنصاتها الترفيهية لأنها تدرك جيدا أن يد التحكم هو المفتاح للترفيه الجيد باستخدام أي جهاز و وجود عيوب به أو صعوبة استخدامه يعني أن تلك المنصة كلها في خطر و لن تلقى الإقبال المرتقب ، و هذا الأمر للأسف ينطبق على يد التحكم الخاصة بمنصة Ouya و التي تعد متعبة من حيث استخدامها للعب و الحقيقة أنها ليست مريحة بتاتا مقارنة عند إستخدام يد التحكم الخاصة بالاكس بوكس 360 أو البلايستيشن 3 ، أضف الى ذلك أن البطارية الخاصة باليد الغبي ! ليست قابلة للإزالة كما قيل عند اطلاق الجهاز و هذه صدمة أخرى.



    4-  دقة الرسوميات سيئة و حتى الكثير من الهواتف الذكية أفضل منها في تشغيل الألعاب


    airmech-300x159



    القدرات الضعيفة لجهاز Ouya تحكم عليه بالفشل أيضا في تقديم ألعاب الفيديو المتوفرة للأندرويد بأفضل صورة ممكنة فعند تشغيل لعبة تظهر رسومياتها بشكل سيء و دون المستوى ، هذا في وقت تستطيع الكثير من الهواتف الراقية العاملة بنظام الأندرويد تشغيل نفس اللعبة برسوميات أفضل و بصورة أنقى و أوضح ، و السبب يعود في هذه المشكلة الى المواصفات و بالضبط معالج الرسوميات السيء.



    5- ليست منصة ترفيه مثالية  بينما المنافسين عكسها تماما.


    OUYA_ASPEB_005-300x168



    الناس لا يريدون شراء أجهزة ألعاب منزلية للعبفقط و قضاء الوقت في التنقل بين مراحل الألعاب و من لعبة الى أخرى ، فهم يحتاجون الى أن تكون متصلة بالإنترنت للعب الجماعي و لشراء الألعاب الجديدة و استخدام تطبيقات الشبكات الاجتماعية و مشاهدة الفيديوهات على اليوتيوب و القيام بالكثير من الأمورالأخرى و الحقيقة أن الكثير من تلك الإمكانيات متاحة على Ouya لكن وفق أداء متخلف عن ما تقدمه منافساتها من الأجهزة الأخرى.



    خلاصة المقال :


    الشكل و التصميم مهم جدا في كل شيء حتى في مجال منصات الترفيه المنزلي ، لكن لا يبقى كل شيء فهناك المواصفات و السعر و الدعم و الأداء كلها عوامل أخرى تحدد نجاح منصة أو فشلها ، و بالنسبة لمنصة Ouya فتلك العوامل لا تصب في صالح نجاحها و تقدمها و لهذا ستبقى رهينة لعشاقها القليلين و لا يمكنها أبدا أن تنتقل الى ذلك المستوى الذي يتخيله الجميع بما فيهم أنا شخصيا عندما أعلن عنها لأول مرة .


    و على هذا الأساس أراهن على أن تلك الأسباب ستتغلب على السعر و الشكل المغري و ستدفع الناس لشراء أجهزة ألعاب تجمع بين السعر المعقول و التصميم الجميل إضافة الى المواصفات الرائعة و الأداء الجيد و لا ننسى بالطبع الدعم الكبير و المتواصل.


    وداعا Ouya الى مزبلة التاريخ  على أمل أن لا نرى تجارب مماثلة في المستقبل القريب

    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 commentaires:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: Ouya نحو مزبلة التاريخ Rating: 5 Reviewed By: SAM ZED
    Scroll to Top